الاحرار

اهلا وسهلا بكم في منتديات الاحرار لكل احرار العالم فأهلا وسهلا بكم جميعا.. زورونا تجدوا كل ما يسركم حيث الفائدة والمتعة الا متناهية
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول    

شاطر | 
 

 مواقع على الانترنت تقدم طرق جديدة للغش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
murad
Admin
avatar

عدد الرسائل : 111
العمر : 37
تاريخ التسجيل : 17/03/2008

مُساهمةموضوع: مواقع على الانترنت تقدم طرق جديدة للغش   الإثنين مارس 24, 2008 5:32 pm

مواقع على الانترنت تقدم للطلبة الامريكيين طريقة جديدة للغش
حتى أفضل الطلاب كان سيتعذب من هذا التكليف.. فالمطلوب بحث نهاية الفصل الدراسي في 30 صفحة عن القيمة الاجتماعية للنقد الادبي.
لكن ريتشارد انتهى منه في ليلة واحدة حيث أخذ يقطع ويلصق الفقرات من على شبكة الانترنت لحساب شركة تبيع الابحاث لطلاب الجامعات الامريكية اليائسين
وشكا الطالب الذي طلب البحث الواقع في 30 صفحة من أن العمل ليس أصليا. وقال ريتشارد "كدت أفصل بسبب الاقتباس وهو ما اعتقدت أنه أمر مضحك للغاية... أي طالب يستخدم ايا من هذه المواقع على الانترنت يشتري بحثا مقتبسا."
ريتشارد الذي طلب عدم نشر اسمه بالكامل كان يعد أبحاث نهاية الفصل الدراسي لشركة تقدم خدماتها عبر الانترنت اثناء دراسته بالمدرسة الثانوية لكنه منذ ذلك الحين ترك هذا العمل ويعمل الان مدرسا.
وأتاحت شبكة الانترنت للطلبة كما هائلا من المعلومات وجعلت الاتصال بالاهل والاصدقاء أرخص ثمنا بل وسمحت للطلاب بالدراسة في الجامعات عن بعد. لكنها ايضا أضفت مظهرا جديدا على كارثة تجتاح الحياة الاكاديمية الا وهي طاحونة أبحاث نهاية الفصل الدراسي.
وتوجد على شبكة الانترنت عشرات المواقع مثل ذلك الذي كان ريتشارد يعمل لحسابه منها (http://customresearchpapers.us/) و(http://thepaperexperts.com/) و(http://termpaperrelief.com/) التي تبيع أبحاث نهاية الفصل الدراسي بسعر 15 دولارا للصفحة.
ويعترف نحو 37 في المئة من طلاب الجامعات بنسخ أجزاء من أبحاثهم من على شبكة الانترنت لترتفع النسبة عما كانت عليه عام 1999 حيث كانت تبلغ عشرة في المئة وفقا لاستطلاع للرأي شارك فيه 60 الف طالب جامعي امريكي أجراه دونالد مكابي استاذ الادارة والاعمال في جامعة روتجيرز في نيوارك بنيوجيرزي هذا العام.
واعترف ثلاثة في المئة بتحميل وتقديم أبحاث كاملة من على الانترنت فيما لم يعتبر 77 في المئة من الطلاب نسخ مواد من على الانترنت مشكلة خطيرة.
وقال مكابي "هذا منتشر للغاية وهو شديد السهولة ولا يحمل اسما."
ويقدر الطلاب العمل الاصيل لكن حين يواجهون ضغط انتهاء المهلة الممنوحة لهم والجداول المشحونة فانهم يعتبرون أن نسخ مواد من على الانترنت حتى ولو كانت بضع فقرات وليس بحثا كاملا طريقا مختصرا وسهلا.
وقال تيموثي دود المدير التنفيذي لمركز (اكاديميك انتجريتي) بجامعة ديوك في دورهام في نورث كارولاينا "الطلبة يؤمنون بالامانة وبالصدق ونرى هذا على نطاق واسع... لكن في لحظة الذعر فان كل هذه القيم تنحى جانبا فيما يبدو."
ويضرب اغراء اللجوء الى أقصر وأسهل الطرق بعمق بجذوره في الثقافة الامريكية الحديثة من الرياضيين المحترفين الذين يستخدمون المنشطات أو أي مواد أخرى غير مشروعة لتحسين أدائهم بسرعة الى أعضاء الكونجرس الذي يوجهون التعاقدات للمتبرعين الاثرياء أملا في الحصول على مساعدتهم في الانتخابات القادمة.
ولعل احدى المقارنات الملائمة هي تلك الخطوة التي اتخذتها شركة ليتل براون اند كو هذا العام بسحب رواية "How Opal Mehta Got Kissed, Got Wild, and Got a Life" بعد أن أظهرت تقارير اعلامية أن مقاطع مطولة من الكتاب الذي الفته كافيا فيسواناتان الطالبة في جامعة هارفارد مقلدة فيما يبدو من روايات أخرى.
ويرجع جزء من المشكلة الى أن معدل الابتكار في الحياة الامريكية سواء من خلال التكنولوجيا أو من خلال طرق جديدة للعمل يمكن أن تؤدي الى أن يتولد لدى بعض الناس خاصة الشبان شعور مشوش بالخط الفاصل بين الاستفادة بنزاهة او بدون نزاهة من موقف ما.
وقال لي هافري المحاضر بجامعة كيمبريدج في ماساتشوستس "نفخر بأنفسنا من حيث قدرتنا على تغيير وتطوير طرق جديدة لرؤية العالم."
ومضى يقول ان العيب يكمن في عدم القدرة على تحديد أي مجموعة من القواعد يجب أن تطبق وأضاف "لذا فان واحدة من نقاط قوتنا كأمة هي ايضا نقطة ضعفنا. على كل فرد بشكل شبه يومي أن يعيد تقييم موقعه من الحياة."
ومما يضع مزيدا من الضغط على عاتق طلبة الجامعات الخوف من أنهم ان لم يتفوقوا أكاديميا فلن يحصلوا على فرص للتقدم في الحياة.
وقال دود من مركز (اكاديميك انتجريتي) "هذه هي الرسالة المهيمنة التي تواجه الطلاب حيث يتوقع منهم أن يبلوا بلاء حسنا بشكل استثنائي والا تدمرت حياتهم."
ويجادل موقع (customresearchpapers) على الانترنت بأن سعي الطلاب للحصول على مساعدة احترافية في أعمالهم الدراسية مبرر.
وقال الموقع "حين تستشير محاميك فانك لا تغش باستخدام مشورته القانونية لانك دفعت له المال مقابل معرفته. وينطبق هذا على أي مهنة فكرية." ولا يرد مسؤولو الشركة أو أي شركة أخرى من تلك التي تقدم خدمات مماثلة على الانترنت على رسائل بالبريد الالكتروني تطلب التعقيب.
لكن المنطق الاكثر شيوعا هو أن هذه الابحاث تستخدم كمراجع فحسب وأن على الطلاب الاستشهاد بها كمصادر لابحاثهم.
وقال جون باري مؤسس موقع (http://turnitin.com) وهو موقع خدمات على الانترنت تستخدمه الجامعات لتقييم أبحاث الطلاب "هذه سخافة".
وأضاف "هذه الشركات تخوض هذا المجال لبيع الابحاث للطلبة بغرض تمكينهم من الغش.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://a7rar.yoo7.com
 
مواقع على الانترنت تقدم طرق جديدة للغش
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاحرار :: ¨•.•`¤¦¤( ₪ منتديــات الاحرار العامــة ₪ )¤¦¤`•.•`¨ :: *.*`¤- أبـحـــــــاث الـطـلبـــــــة -¤`*.*-
انتقل الى: